أخبارمجتمعوطني

أكادير: جمعية صوت الطفل تصدر بيانًا تؤكد فيه تعبئة الحركة الحقوقية ضد تشغيل الأطفال

 

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمحاربة تشغيل الأطفال الذي يصادف 12 يونيو من كل سنة، وهي مناسبة مهمة للتوعية بهذه الظاهرة والعمل لوضع حد لها، أصدرت المندوبية السامية للتخطيط تقريرًا كشفت فيه بالأرقام عن واقع تشغيل الأطفال في المغرب لعام 2023، على الرغم من أن هذه الأرقام تقريبية .

فقد أبرزت الإحصائيات أن من بين 7,775,000 طفل الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و17 سنة، بلغ عدد الأطفال النشيطين المشتغلين في المغرب 110,000 طفل (منهم 88 ألف طفل في المناطق القروية ومعظمهم ذكور)، وهو ما يمثل 1.4% من مجموع الأطفال في هذه الفئة العمرية .

وبهذه المناسبة، تؤكد جمعية صوت الطفل بأكادير على أهمية تعبئة الحركة الحقوقية ضد تشغيل الأطفال، والتأكيد على العلاقة بين العدالة الاجتماعية وتشغيل الأطفال، في ظل مصادقة منظمة العمل الدولية على الاتفاقية رقم 138 بشأن الحد الأدنى لسن التشغيل، التي ستتيح الحماية القانونية لكافة الأطفال في جميع أشكال العمل .

وقد عرّفت الأمم المتحدة عمل الأطفال المرفوض دوليًا بأنه الأعمال التي تضع عبئًا ثقيلًا على الأطفال وتعرض حياتهم للخطر، حيث نصت على أن هذا العمل هو العمل الذي يؤديه طفل دون الحد الأدنى للسن المسموح به، والعمل الذي من شأنه إعاقة تعليم الطفل ونموه الكامل، بالإضافة إلى العمل الذي يهدد الصحة الجسدية والعقلية والمعنوية للطفل .

وتدعو جمعية صوت الطفل في أكادير في هذا اليوم العالمي لمحاربة تشغيل الأطفال إلى إدانة كل أنواع الاستعباد والاتجار بالبشر وسائر أشكال العمل الإجباري للأطفال، ورفض توظيف الأطفال قسرًا لاستخدامهم في النزاعات المسلحة وأعمال الدعارة والأعمال الإباحية والأنشطة غير المشروعة، والتأكيد على ضرورة تمتع الطفل بكافة حقوقه المكفولة دستوريًا وقانونيًا، سواء في التعليم أو الصحة أو العيش الكريم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock