أخبارثقافة وفنوطني

طنجة تستمر في الريادة بتسجيل بناية محطة القطار القديمة ضمن التراث الوطني

عبد الغني بن الطاهر
تم تسجيل بناية محطة القطار القديمة ضمن التراث الوطني، ليصل مجموع البنايات والمواقع التاريخية المصنفة تراثا وطنيا الى العدد 124، وبذلك تستمر مدينة طنجة في احتلالها الرتبة الأولى وطنيا.
وأشار الخبير في مجال التراث والمعمار أحمد الطلحي إلى أن محطة القطار التي تم تسجيلها في لائحة الآثار بقرار رقم 1130.24 بتاريخ 30 أبريل 2024 بطلب من جمعية الساحل المتوسطي المغربي، هي بناية تم بناؤها في عشرينيات القرن الماضي، لكنها لم تكن الأولى في المدينة بحيث كانت توجد المحطة الأولى في منطقة الشرف وكانت مبنية بالخشب.
وأضاف المتحدث في تصريح للجريدة أن المحطة عرفت عدة أحداث تاريخية، أهمها الزيارة التاريخية للمغفور له محمد الخامس في 9 أبريل 1947.
وأوضح أن البناية حاليا مستغلة أساسا من قبل شركة تهيئة ميناء طنجة SAPT، بحيث تم تحويل عدد من الحجرات مكاتب للشركة وبهو المحطة هو الآن عبارة عن قاعة للعروض.
في المقابل استغرب الطلحي عدم اتخاذ أية مبادرة لحد الساعة للمضي في مسطرة طلب تصنيف المدينة تراثا عالميا من قبل اليونسكو.
وأوضح ” بحت أصواتنا من أجل بلوغ هذا الهدف، ليس لدواع عاطفية، كوننا ننتمي لهذه المدينة، ولكن لأن تراث المدينة يستحق هذا التصنيف، ولأن ما صنف في السابق تراثا عالميا لم يكن كله أفضل من قيمة تراث طنجة. وشخصيا قمت بعدة محاولات في هذا السبيل كلها باءت بالفشل، ومع ذلك سأستمر إن شاء الله في هذا المسعى دون ملل أو تشاؤم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock