أخبارطب و صحة

نقابتان: طريقة تعامل الوزارتين مع ملف طلبة الطب تسيء إلى المغرب

عبد الغني بن الطاهر
عبر الائتلاف الوطني لأطباء القطاع الحر، والتنسيقية النقابية للأطباء العامين بالقطاع الخاص عن تضامنهما مع طلبة الطب بالمغرب، واستيائهما مما وصل اليه الملف، محملين كل من وزارة التعليم العالي ووزارة الصحة المسؤولية الكاملة في ذلك.
وشجب بيان مشترك توصلت به يسبرريس تيفي 7 ، إنزال عقوبات على ممثلي الطلبة ورفض تأجيل الامتحانات التي تمت مقاطعتها بنسبة تجاوزت 95%، و رفض فتح أي حوار جدي لحل الملف.
وحذر البيان الرأي العام من التداعيات الكارثية للطريقة التي تم بها التعامل مع الملف، على المنظومة الصحية بالمغرب وعلى مستقبل أطباء الغد.
وأكد البيان أن الخطورة التي وصل اليها الوضع، لا تترك لنا مجالا للصمت، خصوصا و أن الوقت المتاح لحل الملف بدأ يضيق كثيرا، كما أن تساؤلات كبيرة بدأت تطرح حول مصير الملتحقين الجدد بكليات الطب.
وأضاف ان استمرار هذه الازمة، يشكل كذلك، إساءة كبيرة إلى سمعة التكوين الطبي ببلادنا، وكذا سمعة الاطباء، خصوصا وأن مربط الفرس في مطالب الطلبة هو جودة التكوين.
ونبه البيان إلى أن الامتناع عن الحوار، وسياسة التعالي ولي الذراع التي تستمر فيها الوزارتان، تتعارض بدون أدنى شك مع المصالح العليا لهذا الوطن.
و أضاف البيان “بغض النظر عن طبيعة المطالب التي يتمسك بها الطلبة، و التي في غالبها تمس جودة التكوين، من واجبنا التاريخي ان ندعم أطباء الغد، و نطالب الوزارتين بالإسراع لفتح الحوار، و الاتسام بالمرونة، كما يجب الاستعانة بهيئة التدريس، التي لم تتم استشارتها اصلا قبل تنزيل التعديلات المثيرة للجدل، كوسيط مع الطلبة”.
وأشار البيان إلى تعبير اساتذة كلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء منذ شهر، عبر بلاغ للنقابة الوطنية للتعليم العالي، عن رفضهم لاي اصلاح متسرع دون رؤية استراتيجية، و أكدوا انهم هم الجهة المختصة بالشأن البيداغوجي، وطالبوا بتعجيل حل ملف الطلبة عبر الحوار، وهذا البيان لم يلتفت إليه تماما واستمرت سياسة الهروب الى الأمام بإجراء الامتحانات دون توافق مع الطلبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock