أخبارحوادثمجتمع

صادم / غرق شخص وإنقاذ العشرات بشاطئ السعيدية

محمد جرو/ مكتب مراكش
استنفار كبير بمدينة السعيدية (60 كلم عن وجدة) حوالي 20 كلم عن عاصمة الإقليم بركان ،حيث هرعت مختلف السلطات الإقليمية والمحلية ،بسبب تسجيل عدد غير مسبوق لحالات غرق بالشاطىء بعد وفاة شاب عشريني غرقا ولا زالت جثته مفقودة وسط البحر منذ أمس السبت.
وبحسب مصادر مختلفة ،الجثة هي لشاب يبلغ من العمر 21 سنة، وهو طالب بمدنية وجدة، تتحدر أسرته من مدينة بركان.
وأفادت مصادر خاصةأن الفقيد قد دخل للسباحة حوالي الساعة السادسة من مساء اليوم رفقة صديقه، غير أن تيارات بحرية قوية جرفتها إلى داخل البحر، ليتم إنقاذ زميله بينما لا زالت فرق الإنقاذ التابعة لمركز الوقاية المدنية بالسعيدية تواصل البحث عن جثته، علما أن البحث توقف بسبب حلول الظلام ليستأنف غدا صباحا.
يذكر أنه حسب التوقعات الجوية ،ومعاينة ذات المصادر الخاصة التي كانت بالسعيدية ،أن الشاطىء منذ أمس الجمعة شهد هبوب تيارات بحرية قوية، ما أدى إلى غرق 70 شخصا يوم أمس، جرى إنقاذهم من طرف فرق الإنقاذ المتواجدة على طول الشاطئ.
وعززت مصادر إعلامية محلية تناقلت أخبار الغرقى أمس السبت حالة الإستنفار والهلع ،حيث أنه تم تسجيل غرق 120 شخصا، منهم حالة واحدة توفيت، وهي التي لا زالت مفقودة، وثلاث حالات تم نقلها للمستشفى، وحالتها مستقرة، بينما جرى إسعاف 116 حالة بعين المكان.
وأكدت ذات المصادر الصحفية ،أنه من بين الحالات 120 التي تم تسجيلها أمس هناك 35 حالة غرق حدثت بالمنطقة الصخور “ليروشي” على الحدود مع الجزائر.
للإشارة فشاطئ السعيدية شهد منذ بدء موسم الاصطياف، تحديدا منذ فاتح ماي لهذه السنة، أزيد من 600 حالة غرق، منها حالتيْ وفاة، باحتساب حالة اليوم، بسبب إغراء الشاطىء الذي يظهر أنه عادي ويشبه المسابح بالنظر لطبيعته الجيولوجية ،إذ يصادف المصطافون وهم داخله مرتفعات ثم منبسط وهكذا مما يزيد من خطورته خاصة بالنسبة للوافدين على السعيدية الذين يجهلون تضاريسه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock